المنتدي الاسلامي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي الاسلامي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ادارة المنتدي

المنتدي الاسلامي


 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من قصص الشهداء العرب في البوسنة والهرسك

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خليل الجازوى
Admin
avatar

عدد المساهمات : 60
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 12/03/2010

مُساهمةموضوع: من قصص الشهداء العرب في البوسنة والهرسك   26/3/2010, 6:59 pm

بدأت الحرب في البوسنه والهرسك على غفلة من العالم الاسلامي اللذيكان يتابع بإحباط تام ما آلت
اليه القضيه الأفغانيه ، وكان اهل بلاد البوسنهيذرعون البلاد الاسلاميه طولا وعرضا يعرضون قضيتهم على اخوانهم المسلمين وكانتالقوات اليوغوسلافيه تحاصر وتدك مواقع السلوفيين (سلوفينيا ) وهي تدين بالمذهبالكاثوليكي والصرب بالمذهب الأورثوذوكسي وساندت اوروبا السلوفينيين حتى اعلنوااستقلالهم واعترفت اوروبا بهم ، وبعدهم اعلن الكروات الاستقلال فسحب الصرب جيوشهمالجراره واتجهوا بها الى كرواتيا الجبانه والتي ساندتها اوروبا بكل قوه وهيكاثوليكيه حتى اعلنت البوسنه والهرسك استقلالها على لسان القائد المناضل علي عزتبيقوفيتش كان الصرب قد احتلوا ثلث مساحة كرواتيا وابقوا بها حامية من الجيش واتجهواالى بلاد البوسنه الخالية من الاسلحه حيث ان الكروات والسلوفيين يملكون اسلحة ودعم .
بدأت القوات الصربيه تعيث فسادا في البلاد طولا وعرضا وقالوا للعالم ان بلادالبوسنه لن تصمد سوى اربع او خمس ساعات وتكون كلها بقبضة الصرب ( ويمكرون ويمكرالله والله خير الماكرين) زحفت الكلاب الصربيه على سراييفو التي ضلت تقاوم وسقطتمدن بريدور وبانيالوكا وبالي ومدن كثيره بقبضة الصرب والمدن الأخرى محاصره وقطعوااوصال البوسنه وخرج رئيس البوسنه والهرسك علي عزت بيجوفيتش بالتلفاز والراديو يعلنللشعب البوسنوي بداية حرب العصابات وانه لاجيش بالبوسنه وكل اهل شارع او منطقه اوقريه يدافعون عن انفسهم حتى يستعيد المسلمون صفوفهم.
فكانت المجازر والرواياتالحزينه والاغتصابات و...و...و ...
وانتشرت اخبار المذابح والجرائم الصربيهالعفنه وغطت الآفاق بنتانتها ، وصلت بعد شهرين من بداية الحرب هناك اول دفعة منالمجاهدين العرب قادمين من أفغانستان وكان معهم الشيخ المجاهد ابوسليمان المكيواتجهوا صوب شمال البوسنه في منطقة تشن ورابطوا هناك وساندوا اخوانهم المسلمين ، ثموصلت مجموعة اخرى ورابطت في سراييفو وكان منهم ابوالزبير المدني وابوالعباس المدنيرحمهم الله.
وبعد وصول تلك المجموعات وكان من ضمنهم ابوالزبير الحائلي اللذيكان موجودا في تشن وصلت مجموعه بقيادة الشيخ محمود باحاذق ابوعبدالعزيز واللذي كانله الفضل بعد الله في انشاء اول نواه لكتيبة المجاهدين .
بعدها توالى وصولالمجاهدين العرب وغيرهم الى ارض البوسنه والهرسك فتكونت مجموعة ايقمان وهي سلسلةجبال مطله على سراييفو وكانت تحت لواء القائد المسلم المدرس.
نعود الى اولمجموعه وصلت وهي مجموعة تشن وكانت تتكون من العشرين او اكثر قليلا من العرب الانصاروكان معهم فضيلة الشيخ الفاضل الشيخ ابوسليمان المكي واللذي اصيب بطلقة في اسفلظهره مما سببت له شلل نصفي سفلي نسأل الله العظيم رب العرش العظيم ان يشفيه ، مكثالاخوه الانصار في تشن قرابة الثلاثة اشهر واشتدت المعارك بينهم وبين الصرب وجرحكثير من الاخوه وقتل منهم عدد ايضا ، وبعد ان ثبت الاخوه المجاهدون المنطقه بتثبيتالله سبحانه ونظرا
لكثرة الاصابات فيهم التحقوا بأبي عبدالعزيز في وسط البوسنه وبقيابوالزبير الحائلي ومعه خمسة من الانصار في تشن ولما بدأت المعارك مع الكرواتانقطعت مدينة تشن عن باقي مدن البوسنه ووقعت بين حصارين ، الكروات من جهه والصرب منجهه اخرى عندها تزوج اخونا ابوالزبير الحائلي ووقعت له قصة عجيبه تبين مدى رحمةالله وبركته ورعايته وتكفله بالمجاهدين .
عندما اشتد الحصار على مدينة تشنوالقرى المحيطه بها بدأت المجاعه تنتشر بين الأهالي حيث
انهممشغولون عن الزراعه بالحرب والدفاع عن اهاليهم ومناطقهم من الصرب والكروات ، وبدأتالأمم المتحده تنزل الأغذيه عن طريق الجو بالباراشوتات حيث تسقط من الجو اطنانكاملة من الأغذيه محاطة بصندوق حديدي محكم الاغلاق ويحتوي الصندوق الواحد على الفعلبة زيت والف كيلو دقيق وعدد من اكياس القهوه وغيرها وتسقط هذه الأغذيه من فوقمناطق المسلمين عليهم وما ان تلامس الأرض حتى يتدافع الناس لها طلبا للحياة وكانالصرب يرصدون مناطق سقوطها ومن ثم يركزون قصفهم على المنطقه ليحدثوا اكبر قدر منالاصابات في صفوف المسلمين.
حصلت واقعة غريبه تدل على عناية الله بالمجاهدينوحاصلها ان ابي الزبير الحائلي كان جالسا ذات يوم في الصباح في الدور الثاني لبيتاهل زوجته البوسنويه وكان يفكر بعمق كيف يستطيع ان يطعم اهله واهلها وهو في حالةالحرب والحصار وبينما هو كذلك اذ أتت طائره للأمم المتحده فوق منزله وأنزلت حمولةالأطنان من السماء وسقطت بجانب المنزل مباشره ، هرع ابوالزبير مسرعا نحوها وكسرالصندوق واخذ مايستطيعه من الدقيق والزيت والملح والقهوه والحليب حتى ملأ مطبخ بيتاهل زوجته من الطعام .
فانظر كيف ان الله يسوق الرزق ولا يتخلى عن عباده فسبحانالله الرزاق الكريم.
وفي مكان آخر من البوسنه كانت هناك معارك ضاريه ومصيريهبنفس الوقت حيث كان المسلمون والصرب يتقاتلون حول مطار مدينة سراييفو لأن من سيملكهمنهم يكون مكسبا عظيما وذلك لأن المسلمين محاصرين من كل الاتجاهات من الصرب وقداحاط الصرب بسراييفو احاطة السوار بالمعصم الا منطقة المطار وكان من ضمن المجاهدينهناك ابوالزبير المدني وابوالعباس المدني رحمهما الله وقتل ابوالزبير وابو العباساللذي سمعه اخوانه وهو مصاب ينزف يناجي ربه ويقول …اللهم اني احتسب نفسي عندك…وأخذيرددها حتى فاضت روحه تقبله الله واخوانه آمين.
عندها تمكن الجيش البوسنوي مناحكام سيطرته على المطار رغم قلة الامكانيات ونزلت الأمم المتحده بكامل قوتهاواستولت على المطار من البوسنويين ؟؟؟؟!!!؟؟!!!
وخلف المطار توجد سلسلة جبالمساحتها 12 كلم تسمى سلسلة جبال ايقمان وهي سلسلة جبال استراتيجيه تطل على سراييفووالمطار مباشره ، سقطت القمم تلو القمم بأيدي الصرب ولم يتبقى للمسلمين سوى قمةواحده!!! وخلفها ممرات ضيقه الى مدينة كونيتس وموستار وباقي اجزاء البوسنه ومن خلفالقمه جهة سراييفو توجد منطقة كولونيا وبوتمير الى ارض المطار وخلف المطار منطقة منحي دوبرينيا يربطها بالعاصمه المحاصره.
وكان على تلك الجبال اسد من اسود اللهوكان قائدهم ابومصعب الفلسطيني وكانوا قرابة 11 شخص من الأنصار ، وكان معهم احدالجنرالات في الجيش المصري واللذي كان مع قوة الامم المتحده ويدعى ابوايمن المصري،خطرت على باله فكره عظيمه وهي انك اذا تخيلت وضع الحصار على سراييفو ادركت
انهلا مخرج الا من المطار بعد الله او لابد من فتح ثغرة بجانب المطار للمسلمين فخطرتعلى باله فكره هي والله التي انقذت بعدالله سبحانه سراييفو من السقوط الى هذهوالفكره ، والفكره عبارة عن
البحث عن اقرب نقطتين يضيق بهما المطار للحفر من تحتهنفق الى الجهة الأخرى التي يسيطر عليها المسلمون وفعلا استطاع هو وأحد المجاهدينالدخول الى سراييفو المحاصره ليلا وعلى ازيز رصاص القناصة الصرب فنجاهم الله ودخلواالى المدينة المحاصره والتي ليس بها كهرباء ولا خدمات فكأنها مدينة اشباح واتجهواصوب مكتب الرئيس علي عزت بيقوفيتش وقابلوا ابن الرئيس باكر علي عزت واللذي له مكانةفي مكتب الرئاسة البوسنوي وهو مهندس ، تقابلوا معه واخبروه الفكره واذا هم قد خطرتعلى بالهم ولكن لم يلقوا لها بالا نظرا لصعوبة تنفيذها.
ولكن بعد تذليلالصعوبات والترصد الدقيق على المطار وجدوا بفضل الله ان المطار يضيق من
المنتصف الى 750م وفي الجهه المقابله قرية بوتمير التي يسيطر عليهاالمسلمون ، بدأت الاستعدادات لتنفيذ الحفر فكان هناك من الجهه الأخرى مهندسونبوسنويون وعمال يقومون
بالحفر ومن جهة سراييفو ايضا ابن الرئيس باكر ومهندسونيقومون بالحفر وطبيعة الحفر هي
مترين تحت سطح الأرض و750م الى الجهة الأخرىواستغرقت عملية الحفر عدة شهور قليله حتى التقى الفريقان في نقطة واحده وهذا من دقةالبوسنويين في عملهم ، وفعلا فتحت ثغره ولكن طولها (ارتفاعها) كان متر وعشرينسم1.20سم وكانت عملية اخلاء الجرحى ونقل الذخيره متعبه واقترح عليهم ابو ايمنالمصري ان يبنوا سكة حديد صغيره قضبان حديديه وعربة صغيره من عربات منجم الفحم حيثيقومون بدفعها وبها الذخيره والمؤونه و الجرحى وفعلا طبقوا تلكم الفكره الجبارهواختصرت عليهم امور كثيره ووفرت اوقات عديده وكان النفق مضاء بعدة انوار عبارة عن :مصابيح سياره (شمعات) اماميه وتوصل بعد كذا متر بسلك كهربائي موصول آخره ببطاريةسياره وهكذا تجد النفق وقد اضاء بطريقة سهله وبدائيه.
وفي هذا الوقت طلب الرئيسالبوسنوي المحاصر علي عزت بيقوفيتش ان يخرج من سراييفو ليتجول بالعالم ويطلب المددوالعون منهم بعد الله ولكن لايستطيع الخروج وذلك لعدم ضمان سلامته من قبل الصربفقام البوسنويون بفرش العربه ووضعوا الرئيس عليها ودفعوه من اول النفق الى آخرهواخرجوه من الجهه الاخرى حتى اخرجوه من البوسنه فكانت تلك الجوله العظيمه للرئيسعام1993م والتي استطاع بفضل الله بها ان يوقف الحرب مع الكروات والحصول على كافةالمساعدات الدوليه.
نعود الى اصحابنا في جبل ايقمان حيث دارت معارك بينهم وبينالصرب قتل على اثرها الجنرال ابوايمن المصري رحمه الله وتقبله في عداد الشهداء .
كانت الدول النصرانيه الأرثوذوكسيه تدعم الصرب وكان من ضمنهم روسيا التي امدتالصرب ب400 عربة قطار من الذخيره وكان هناك متطوعون للقتال ضد الاسلام والدفاع عنالنصرانيه وقد قام متطوعون ارثوذوكس نصارى بالقتال الى جانب اخوانهم الصرب ، فقدوفد على الصرب متطوعون من بلغاريا والمجر روسيا وقبرص اضافة الى المرتزقه العراقيينالشيوعيين .
ومن القصص التي من الله بها على المجاهدين في جبال ايقمان انهم ذاتمرة دخلوا معركة حاميه مع الصرب واشتدت المعركه وكان النصر حليفا للمجاهدين وبينمااسد الله ثابته في مواقعها اذ ارقهم واشغلهم رجل طويل القامه ضخم الجثهكث اللحيه ويحمل سلاحين للبيكا ( يزن سلاح البيكا مع صندوقه 10كلغ تقريبا) بيكابيده اليمين واخرى بيده الشمال ويرمي بالنيران باتجاه المجاهدين ، تقدم بعضالمجاهدين العرب وعملوا له كمين بأن استخفوا منه خلف شجره وانتظروه حتى يقترب لأنهميريدونه اسيرا لينكلوا به اشد تنكيل لما فعله من استبسال ضد المجاهدين وبينما هويتقدم
تقدم بعض المجاهدين العرب وعملوا له كمين بأن استخفوا منه خلف شجرهوانتظروه حتى يقترب
لأنهم يريدونه اسيرا لينكلوا به اشد تنكيل لما فعله من استبسالضد المجاهدين وبينما هو يتقدم حتى توسط بينهم فانقض عليه اسود الله الجارحه فأردوهاسيرا وبعد ان فتشوه وجدوا معه اوراق وجواز سفر فإذا هو ليس صربي؟ بل من المجر !!!
وحين سأله المجاهدون عن سبب قدومه قال الدفاع عن اخواني النصارى !!
فقتلهالمجاهدون شر قتله ، وسقط غيره الكثير من الأسرى والجرحى من دول نصرانيه عديده.
اقام الجيش الصربي لعنه الله شركه سياحيه خفيه لها فروع في جميع انحاء اوروباتقدم الرحلات الى البوسنه والهرسك ومن مزايا الرحله : الاشتراك بعملية قنص المسلمينالمحاصرين في سراييفو والاستمتاع بمشاهدة الحرب على الطبيعه ؟؟؟
وفعلا قدمتمجموعات كثيره وشاركوا في قنص المسلمين وقتلهم ولاحول ولاقوة الا بالله العليالعظيم .
واما عن وسط بلاد البوسنه وهي مناطق(ترافنيك وبها مهرج واورشست –ومدينة زينيتسا ومايتبعها من قرى) فأقام هناك المجاهد ابوعبدالعزيز مجموعة منالمجاهدين العرب والحقهم بالجيش البوسنوي وكان جل قتالهم ضد الكروات وبعد معركةكروشيتسا (فيتز) قرر ابوعبدالعزيز ان يعلن كتيبه مستقله للمجاهدين العرب والانصارتكون تحت الجيش البوسنوي ويكون لها كيانها المستقل بحيث تقبل الجنود بأعداد كبيرهوهذا هو مغزى ابوعبدالعزيز ومن معه من المجاهدين بحيث يقبلوا بالبوسنويين ويعدوالهم برنامج دعوي مكثف مع البرنامج العسكري ، وفعلا بدأت المجموعات بعملها وبإخلاصالمجاهدين ولانزكي على الله احدا تخرجت عدة مجموعات على الكتاب والسنه بفهم السلفالصالح والتي كانت نواة اولى وقاعدة صلبه لأهل الدين في البوسنه فانتشروا بين القرىوالمدن البوسنويه واخذوا ينشرون العلم بفضل الله مثل صلاة النبي صلى الله عليه وسلمالصحيحه والوضوء الصحيح واحكام الطهاره والصيام وغيرها من الضروريات في الدين، قتلعدد كثير من الأنصار المجاهدين في تلك الفتره(1993م) منهم ابومصعب السويدي ،ابوخالد القطري، ابوعلي الكويتي، ابوالحسن الفلسطيني، ابوخبيب المدني …… وغيرهمكثير تقبلهم الله واعلى منزلتهم عنده..
خلال هذه الفتره كانت هناك مجموعة منالبوسنويين ومعهم بعض المجاهدين العرب في منطقة جليزونوبولي ويطلق عليها (البرتكا)والتي كانت نواة لمجموعات الزبير الحائلي والتي كانت في ترافنيك وتوزلا …..
واستمرت كتيبة المجاهدين ومجموعات الزبير كل في منطقته حتى انتهت الحرب فيالبوسنه والهرسك واما عن باقي المجموعات فإنها قد انتهت وانضم اهلها الى الكتيبه اوالى احدى مجموعات الزبير الحائلي…..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من قصص الشهداء العرب في البوسنة والهرسك
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدي الاسلامي  :: فضفضـــــــــة :: قصص الشهداء-
انتقل الى: